التخطي إلى المحتوى

الكرملين يأكد بأن الاقتصاد الروسي مستعد لأي عقوبات ويتكيّف مع مختلف القيود

الدوحة برس . أكد المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف، أن مشروع قانون العقوبات الأمريكية الجديد ضد روسيا، يتعارض مع معايير التجارة الدولية، وأن فرض هذه العقوبات سيضر بعلاقات البلدين.

وقال بيسكوف للصحفيين اليوم الخميس: “هذه الإجراءات تتعارض مع قواعد التجارة الدولية، ولها آثار سلبية على العلاقات الروسية الأمريكية، السيئة أصلا”.

وشدد على أن الاقتصاد الروسي مستعد لأي عقوبات جديدة، وأن الحكومة أعدت حزمة من الإجراءات ضد أيه عقوبات أمريكية جديدة قد تفرض على البلاد.

وأشار إلى أن الاقتصاد الروسي خلال سنوات العقوبات نجح في التكيف مع هذه القيود، وبات قادرا على توفير النمو في قطاعات كاملة، كما تعلم كيف يحافظ على الاستقرار.

من جهته اعتبر وزير المالية الروسي أنطون سيلوانوف، أن أي عقوبات أمريكية تستهدف دين روسيا السيادي ستؤثر بالدرجة الأولى على المستثمرين الأجانب، واصفا من يقدم على هذه الخطوة “كمن يطلق النار على ساقه”.

وأكد الوزير أن الحكومة الروسية مستعدة لأي حزمة من العقوبات، مشددا على أن البنك المركزي الروسي والحكومة قاما بإعداد مجموعة من الإجراءات والتدابير لدعم القطاع المصرفي في روسيا في حال تعرضه لأي عقوبات.

ولم يكشف الوزير عن تفاصيل هذه الإجراءات، لكنه أشار إلى أنها تتضمن حزمة دعم حكومية للمصارف بحيث لا تتأثر الودائع، ويكون بمقدور المصارف متابعة أنشطتها.

وتأتي هذه التصريحات على خلفية تقديم أعضاء في مجلس الشيوخ الأمريكي الأربعاء مشروع قانون يتضمن عقوبات جديدة ضد روسيا، تستهدف قطاع الطاقة والمصارف، والدين السيادي.

ويزعم أصحاب هذه العقوبات بأنها ردّ على الدور الروسي في سوريا وأوكرانيا وتدخل موسكو في الانتخابات الرئاسية الأمريكية.

المصدر : RT

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *