التخطي إلى المحتوى

الدوحة برس.  على خلفية تصعيد يعتبر الأقوى بين الطرفين منذ سنوات تدخلت القيادة السعودية على خط الأزمة الأخيرة بين باكستان والهند لنزع فتيل التوتر لا سيما أن الدولتين قوتان نوويتان.

وذكرت مصادر رسيمة أن وزير الدولة للشؤون الخارجية السعودي، عادل الجبير، وصل إلى باكستان حاملا رسالة شخصية للسلطات المحلية من القيادة السعودية، والتقى كلا من رئيس الوزراء عمران خان، ووزير الخارجية، شاه محمود قريشي، وقائد الجيش الباكستاني الفريق أول قمر جاويد باجوا.

ونقلت صحيفة “Geo News” الباكستانية عن مصادر مطلعة، اليوم الجمعة، أن الجبير سلم خان خلال لقائهما “رسالة خاصة من العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي عهده، الأمير محمد بن سلمان.

ولم تكشف المصادر فحوى الرسالة، لكن المحادثات ركزت بالدرجة الأولى، حسب التقارير الإعلامية، على مناقشة التوتر المتزايد بين باكستان والهند ومسألة الأمن في المنطقة.

وشدد الجبير في تصريحات أدلى بها بعد لقائه قريشي على دعم الرياض للجهود السلمية وإبعاد شبح الحرب بين الجارتين النوويتين.

بدوره، أشار وزير الخارجية الباكستاني إلى استعداد بلاده لقبول مبادرة الوساطة لتسوية الأزمة والتي تقدم بها ولي العهد السعودي.

وسبق أن ذكرت تقارير إخبارية الأسبوع الماضي أن بن سلمان عرض على البلدين، أثناء زيارته لهما، وساطته لخفض حدة التوتر بينهما، لكن الهند امتنعت حتى الآن عن الموافقة على ذلك.

المصدر: RT

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *